الاثنين، 19 يناير، 2009

الرسالة السابعة عشرة الى الانسان في هذا العالم

الرسالة السابعة عشرة الى الانسان في هذا العالم
يا أخي الانسان أيها العاقل الحليم,الواسع القلب ,الطيب النوايا ان قراءة بسيطة في علم الأديان المقارن ومن غير فلسفة كثيرة او تعقيد ستجد مايذهلك ,ستجد انك انت وانا والأخر نؤمن بإله واحد ,ستجد أننا نؤمن بكل رسل الله اجمعين من غير تفريق ستجد اننا نؤمن بالملائكة وبالخير والشر,نبغض الشيطان الذي يوسوس للساسة بأن هناك حرب اديان وان هذا الدين سيبتلع الدين الاخر ستجد ان الاديان السماوية كلها تدعو الى وحدة الانسانية على اسس من الفضيلة ورفض الرذيلة,والاخلاق التي ترتفع بصاحبها نحو الكمال.
سنجد أن كل الاديان تطلب منا ان ننبذ كل ماهو سيء وان نتجه نحو انشاء أسرة فاضلة تعلم الاولاد الشرف والنزاهة والامانة تعلمهم كيف ينتصرون للمظلوم ويضربون على يد الظالم ,تعلمهم كيف يقتسمون اللقمة مع الجائع ,والثياب مع العريان.
ياأخي ايها الضمير الحي ,اقرا تثقف قبل ان تصدر الحكم على اي فكر او دين لقد شوهتنا وسائل الاعلام الماجورة ,التي تاتمر بالمال والسياسة والشركات الكبرى ,التي تسعى لبيع المزيد من الاسلحة وتكييف المجتمعات الانسانية على هواها !!
والصورة التي توضع أمامنا حرب الأديان !!
ان الدين بريء من هؤلاء – بريء من كل من يدعو الى حرب او قتل ان الحرب يااخي تعني اللا اخلاق ,تعني ان تبكي الامهات تعني ان تدفع بشباب أمتك الى المحرقة ,تعني الغلاء والبلاء ودفع المزيد من الضرائب وكل ذلك من اجل ثمانية ملايين شخص يملكون نصف دخل الكرة الارضية من اموال.
ارايت يا اخي من اجل من نموت , ارايت لماذا يريدون من الاديان ان تفرق بين الشعوب ,فكر جيدا يااخي الانسان قبل ان تتعصب لدين او فكر, فكر ان الله خلقنا لنعمر هذه الارض لالندمرها بوساطة الشياطين,فكر ان جميع الاديان هي لتجمع لا لتفرق.
ابحث عن الحقيقة بنفسك اقرا انت ولاتجعلهم يقرؤون لك ,فكر انت ولاتجعلهم يفكرون عنك ,لا تكن الغائيا بل كن استيعابيا حتى لاتظلم اخاك الانسان.
لا اقول لك وداعا يااخي الانسان لاني معك دائما

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق