الاثنين، 19 يناير، 2009

الرسالة الرابعة والثلاثون الى الانسان في هذا العالم

عجبا ياأخي الانسان شخص مثل دونالد رامسفلد يصدر حكما على أمة الاسلام والمسلمين بأنهم خاملون ,أليس كان الأحرى به بأن يقول انني أنا الفاشل,وأنا أحد المتسببين بجرائم انسانية تبدأ من حرب العراق ,وتنتهي بجرائم أبو غريب وماخفي أعظم.
أليس الأحرى به أن يعترف بهزيمته أمام الرأي العام العالمي بدلا من أن يجيّره لأمة الاسلام التي اقضت مضجعه .
فاذا لم يحاكم رامسفلد على جرائم الحرب التي ارتكبها فيجب أن تحاكمه أمة الاسلام على مايتهمها به,فأمة الاسلام قدمت لبلاده الكثير كما قدمّت لكل الأمم من قبل ومازالت تقدم .
اني أسأل رامسفلد :ماذا قدّمت أنت لأمريكا,ماذا قدمت للشعب الأمريكي ؟ألست السبب في قتل آلاف الشباب الأمريكيين في صراع لا طائل منه؟ألست السبب في قتل آلاف الأطفال في الشرق الأوسط؟ألست السبب في تحميل الشعب الأمريكي واثقال كاهله بالضرائب؟وارتفاع أسعار النفط على الشريحة الوسطى من هذا الشعب؟نتيجة للحرب التي قمت أنت وشركائك بالتخطيط لها؟؟!!!!!!!
هل هذا ماتفخر به على الأمم الأخرى؟
لقد سبق وقلت أن اوروبا عجوز ثم قلت أمة الاسلام خاملة,فلم يبقى الا انت للعالم تضجّ بحيوية سفك الدماء والطمع والجشع,في الاستيلاء على مقدرات الامم وثرواتها ولم يبق الا ان تعلن نفسك سيد العالم!!
كل ماأرجوه أن تتمتع بقليل من الحياء والخجل وعدم التطاول على الأمم الأخرى فمن كان ضعيفا اليوم قد يصبح قويا غدا.
ان سياسيا في مثل سنك عليه أن يلقى ربه بنفس صافية,فيسعى الى فعل الخير والتقريب بين الشعوب, لا الى التفريق واذكاء الضغينة في النفوس.
فاتقٍ الله ربك وادعو الى الكلمة الطيبة عسى أن يذكرك التاريخ ببعض الخير بدلا من أن تلعنك الأجيال .
لا أقول لك وداعا ياأخي الانسان لأني معك دائما

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق